كوريا الشمالية تخترق أول بعثة هندية إلى القمر عبر رسالة بريد إلكتروني وهمية

تعرضت منظمة البحوث الفضائية الهندية لهجومٍ من قراصنة إلكترونيين من كوريا الشمالية، على الأرجح، بينما كانت تحاول إنزال مركبة فضائية على سطح القمر لأول مرة في تاريخ البلاد.

وقالت صحيفة The Sun البريطانية، إنه ربما يكون موظفو محطة الفضاء الهندية، الخائفون وغير الأكفاء، قد فتحوا رسائل بريد إلكتروني وهمية -وهي من نوع الرسائل المؤذية التي تصل إلى صندوق الوارد أسبوعياً- وأطلقوا برمجيات خبيثة في نظام محطة الفضاء السري.

وقال ياش كاداكيا، مؤسس شركة Security Brigade المتخصصة في قطاع الأمن الإلكتروني والموجودة في مدينة مومباي لصحيفة The Financial Times البريطانية: «لم يكن الأمر صعباً، لم تكن هناك أي تكنولوجيا متطورة في حقيقة الأمر، بل كان الأمر عبارة عن بريد إلكتروني وهمي، ومتصفح غير آمن، ورقابة ضعيفة». 

وتابع: «لقد ضغطوا على الرابط وفتحوا البرنامج الخبيث».

غير أن المسؤولين الهنود نفوا تأثر البعثة التي فشلت في الهبوط على القمر بالهجومٍ الإلكتروني، بعد أن اختفت سفينة الفضاء «تشاندرايان-2 فيكرام» في سبتمبر/أيلول الماضي دون وجود أي أثر لها.

وقال خبراء في المجال الإلكتروني إن محطة الفضاء الهندية كانت واحدة من بين خمس وكالات حكومية تعرضت للاستهداف من مجموعة قراصنة إلكترونيين معروفة باسم «لازاروس».

وتلقت منظمة البحوث الفضائية الهندية تحذيراً بشأن احتمال تعرضها لهجومٍ إلكتروني قبل أن تفشل بعثتها إلى القمر في سبتمبر/أيلول الماضي، لكن وكالة الفضاء أكدت أن أنظمتها الداخلية لم «تتعرض للخطر».

وقبل محاولة الهبوط الفاشلة، صرح رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي بأن البلاد انضمت إلى «القوى العظمى في مجال الفضاء».

وشُوهد مودي لاحقاً وهو يعانق رئيس منظمة البحوث الفضائية الهندية، الذي كان يبدو عليه الاضطراب بوضوح، في حوارٍ تلفزيوني مؤثر.

وفي الأسبوع الماضي، كُشف أيضاً عن أن أكبر محطة طاقة نووية في الهند كانت من بين الخمس وكالات حكومية المستهدفة في الهجوم الإلكتروني.

scroll to top