"> كوريا الجنوبية تعلن استعدادها للتعاون مع جارتها الشمالية رغم توقف المحادثات - مسا بوست

كوريا الجنوبية تعلن استعدادها للتعاون مع جارتها الشمالية رغم توقف المحادثات

أوضحت وزيرة الخارجية الكورية الجنوبية كانج كيونج وها بعد لقائها بنظرائها من الولايات المتحدة واليابان في كاليفورنيا إن التعاون بين الكوريتين لن يتطلب انتظار تقدم محادثات نزع السلاح النووي بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، وفقا لما أوردته وكالة “رويترز”.

وصرحت للصحفيين بعد اجتماعها مع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبو ودبلوماسيين آخرين في بالو ألتو “موقفنا الأساسي هو أن تكمل المحادثات بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة والحوار بين الكوريتين بعضهما البعض في دورة حميدة.”

وقالت كانغ، إنه مع توقف المحادثات بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، من الضروري إحياء “زخم مشاركة كوريا الشمالية” من خلال المحادثات بين الكوريتين.

جاء الاجتماع بعد أن قال رئيس كوريا الجنوبية مون جاي إن إن التعاون بين الكوريتين يمكن أن يساعد في تمهيد الطريق لرفع العقوبات عن كوريا الشمالية. لكن من غير الواضح ما إذا كانت كوريا الشمالية سترحب بالخطوات المقترحة.

أمضت بيونج يانج العام الماضي في انتقاد كوريا الجنوبية وقالت إنها تخطط لهدم منشأة سياحية في جبل كومكانج، والتي كانت تعتبر في السابق مثالًا على التعاون بين الكوريتين.

كما علقت كوريا الجنوبية رحلاتها إلى الجبل في عام 2008 بعد إصابة سائحة كورية جنوبي تبلغ من العمر 53 عامًا وقت دخولها منطقة محظورة.

وقال المتحدث باسم وزارة التوحيد في سيول كيم أون هان في مؤتمر صحفي اليوم الأربعاء إن كوريا الجنوبية تدرس بنشاط بدء “رحلات فردية” إلى كوريا الشمالية إذا كانت تضمن السلامة السياحية من بيونغ يانغ. واضاف “إننا نتفهم أن الجولات الفردية لا تخضع لقيود الأمم المتحدة”.

وقال كيم: “هناك قضايا تتعلق بالتعاون بين الكوريتين تحتاج إلى مناقشات بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة، ولكن أيضًا المجالات التي يمكن أن تعمل فيها كوريا الجنوبية بشكل مستقل”.

وقد صرح وزير التوحيد كيم يون تشول في اجتماع خاص في سول يوم الثلاثاء بأن حكومة كوريا الجنوبية ستفعل ما في وسعها لإصلاح العلاقات مع بيونج يانج هذا العام بدلًا من انتظار تحسن علاقات كوريا الشمالية مع الولايات المتحدة.

وفي غضون ذلك، قالت وزارة الخارجية الأمريكية إن واشنطن وسيول ملتزمتان بالرد الموحد على كوريا الشمالية.

فقد توقفت محادثات نزع السلاح النووي وسط مطالب كوريا الشمالية بالمزيد من التنازلات، وتأكيدات الولايات المتحدة بأنه يجب علي بيونغ يانغ أن تتخذ خطوات ملموسة نحو التخلي عن أسلحتها النووية وصواريخها الباليستية.

وقال كانغ أيضًا إن بومبيو كرر طلبًا لكوريا الجنوبية لنشر موارد عسكرية لقوة بحرية بقيادة الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، حيث قال وزير الخارجية الأمريكي انه يجب أن تساهم الدول التي لديها “حصص اقتصادية” مع المنطقة.

لم تلتزم كوريا الجنوبية بإرسال قوات لكن قال كانج إن سيول “ستستكشف كيفية مساهمتها”.

scroll to top