كافاني علامة استفهام جديدة.. توخيل في أزمة بعد تعقُّد موقف العائدين من الإصابة

أثار الألماني توماس توخيل، مدرب باريس سان جيرمان، الشكوك حول مدى جاهزية الأوروغواياني إدينسون كافاني مهاجم الفريق، للمشاركة في مباراة أنجيه، مساء السبت، لحساب الجولة التاسعة من الدوري الفرنسي.

وقال توخيل، في تصريحات صحفية نقلتها صحيفة L’equipe الفرنسية: «بأمانة، لم أحسم مدى جاهزية كافاني، علينا الانتظار لآخر الساعات قبل اللقاء، فهو لا يشكو من آلام، لكنه أبلغني أنه لا يشعر بالراحة بنسبة 100%».

وأضاف المدرب الألماني: «كافاني لا يشعر بتعافيه بالكامل، لذا يجب أن نقرر إما المجازفة به، وإما الانتظار حتى ملاقاة نيس (يوم 18 أكتوبر/تشرين الأول)».

ويعاني المهاجم الأوروغواياني إصابة عضلية، تعرَّض لها أمام تولوز يوم 25 أغسطس/آب الماضي.

وأثار توخيل الشكوك أيضاً حول جاهزية توماس مونييه، مؤكداً في الوقت ذاته أن الثلاثي، كولين داغبا وتيلو كيرير وجوليان دراكسلر، خارج حساباته في مباراة أنجيه، بسبب الإصابة.

وعن مهاجمه الأرجنتيني ماورو إيكاردي، قال إنه لا يلمس الكرة كثيراً، لكنه متميز للغاية في فتح المساحات لزملائه بالملعب، وقادر على التسجيل من أنصاف الفرص، ويمتاز باللمسة الأخيرة، مثلما سجَّل هدف الفوز على غالطة سراي.

وتابع: «إيكاردي لم يلعب كثيراً معنا، لقد شارك أمام ريال مدريد وغالطة سراي دون أن يتدرب، هو لاعب حاسم ومؤثر في الفريق، ومنتبه تماماً إلى مهام عمله، يتبقى فقط أن يتأقلم ويكتسب الثقة مع مرور الوقت».

وأردف توخيل: «سعيد بانضمام برسنيل كيمبيمبي إلى منتخب فرنسا، بعدما أدى عملاً رائعاً على مدار 12 أسبوعاً للتعافي من الإصابة، فهو حالياً جاهز فنياً وذهنياً.. لم أتحدث كثيراً مع المدير الفني لمنتخب فرنسا ديدييه ديشامب، لكنه أمر طبيعي».

وأتمَّ بقوله «أصبحنا حالياً مؤهلين للعب مباراةٍ كل 3 أيام، مواجهة أنجيه ستكون شرسة، فهو فريق منظَّم وجماعي وخطير، ولديه سرعات في الهجمات المرتدة، واستحقَّ النتائج الرائعة التي حققها منذ بداية الموسم، لذا علينا التعامل معه بتركيز وجدّية».

يُذكر أن كيليان مبابي العائد من الإصابة هو الآخر، تعرَّض لانتكاسة جديدة، وربما يغيب مرة أخرى أسابيع عن الفريق الباريسي، وهو ما وضع علامات استفهام حول المُعِد البدني والحِمل الذي يقدمه المدرب للاعبيه، وأيضاً الجهاز الطبي لفريق حديقة الأمراء.

scroll to top