كأس الاتحاد للتنس: فرنسا تحرز اللقب على حساب أستراليا

وحسم الثنائي الفرنسي المباراة التي أقيمت في مدينة بيرث الأسترالية بنتيجة 6-4 و6-3.

وهي المرة الثالثة التي يتوّج فيها المنتخب الفرنسي باللقب بعد عامي 1997 و2003. وكان المنتخب الفرنسي خسر ثلاث نهائيات أعوام 2004 و2005 و2016 قبل أن يتوج باللقب اليوم. في المقابل فشلت أستراليا في إحراز اللقب الثامن لها والأول منذ 45 عاماً.

وتألف المنتخب الفرنسي بالإضافة إلى غارسيا وملادينوفيتش من بولين برمانتييه، أما المنتخب الأسترالي فكان بقيادة بارتي المصنفة أولى عالمياً والفائزة ببطولة رولان غاروس الفرنسية هذا العام.

وشهد اليوم الأول السبت فوز ملادينوفيتش على آيلا تومليانوفيتش 6-1 و6-1 لتدرك بارتي التعادل بفوز نظيف على غارسيا 6-صفر و6-صفر.

واليوم تقدمت فرنسا 2-1 بعد فوز ملادينوفيتش على بارتي 2-6 و6-4 و7-6 (7-1) في مباراة ماراتونية استمرت ساعتين ونصف قبل ان تدرك استراليا التعادل بعد فوز تومليانوفيتش على برمانتييه 6-4 و7-5.

وكانت مباراة الزوجي فاصلة لتحديد هوية الفائز باللقب وانتهت في صالح الفرنسيات.

وقال قائد المنتخب الفرنسي جوليان بينيتيو “أنا الرجل الأكثر فخراً في العالم في الوقت الحالي. أنا فخور جداً بلاعبات فريقي إنهن يستحقين الفوز لأنهن كافحن طويلاً من أجل هذا اللقب”.

أما غارسيا فقالت “أكاد لا أصدق ما حصل، عشت الكثير من المشاعر على مدى 36 ساعة، لكن في الحقيقة كنا قد تواعدنا على إحراز هذه الكأس”.

وأضافت “كانت مباراة الزوجي حاسمة، ربما كان ذلك مكتوباً مع العلم بأننا أردنا أن ننهي النهائي بثلاثة انتصارات لكي نتحاشى القلق. قبل ثلاث سنوات خسرنا مباراة الزوجي ضد تشيكيا، والآن كان الفوز حليفنا”.

أما زميلتها ملايدنوفيتش فقالت “بذلت قصارى جهدي. لقد خارت قواي. بذلت جميع اللاعبات جهوداً كبيرة ونستطيع القول بأن هذا الجهد الجماعي كان مفتاح الفوز. كانت جميع المباريات من مستوى عال”.

يذكر أنه اعتباراً من العام المقبل، ستقام هذه البطولة بنظام التجمع في مدينة واحدة (بودابست) في ربيع 2020 بمشاركة 12 منتخباً.

scroll to top