في ذكرى ميلاد ناهد يسري الـ73.. حادث مأسوي وراء اعتزالها الفن

احتفلت الفنانة الكبيرة 

ناهد يسري، اليوم الجمعة، بعيد ميلادها الـ 73، واشتهرت في فترة السبعينيات بالعديد من الأعمال الفنية التي تسببت في إثارة الجدل؛ بسبب مشاهدها الجريئة.

انتقلت ناهد يسري إلى بيروت في عام 1970، مع بداية نهضة السينما اللبنانية وهجرة الفنانين المصريين إلى لبنان، وتألقت في السينما اللبنانية في أدوار اﻹغراء.

وتعرضت ناهد يسري في عام 1974 لحادث مروع أدى إلى وفاة صديق مرافق لها وإلى تشوه بسيط في وجهها، وقررت بعدها مباشرة اعتزال الفن نهائيًا. 

وغابت ناهد يسري عن الساحة بعد تعرضها للحادث لأكثر من 10 سنوات، وعادت في منتصف فترة الثمانينيات بأفلام من إنتاجها، وبالتحديد بالفيلم التلفزيوني “الشيطان يسكن بيتنا”. 

واعتزلت ناهد يسري التمثيل مرة أخرى في عام 1990، مع شائعات بارتدائها الحجاب وتبرئها من تاريخها الفني، في الفترة التي انتشرت فيها ظاهرة حجاب الفنانات.