فيروس كورونا من علامات الساعه الكبرى

“هل ما يحدث اليوم بسبب انتشار المرض ، وخاصة فيروس كورونا ، هو علامةمن علامات الساعه الكبرى ؟” …
سؤال ورده بيت الإفتاء المصري ، الأربعاء ، خلال بث مباشر للغرفة من خلال صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” ،
فأجاب جاء ذلك على لسان الشيخ أحمد. وسام أمين الفتوى في بيت الفتوى المصري.

قال وسام: “نريد في هذه المرحلة أن نجيب بطريقة مختلفة ، وهي تحذير الناس من أن الهدف من ذكر علامات الساعه
ليس تخويف الناس ولا يعني أن هذه العلامات شريرة خالصة ، لأن هناك علامات القيامة الجيدة “.

وتابع وسام: “الغرض من ذكر علامات الساعة هو زيادة يقين المؤمن. حدث نبينا النبي أنه قبل حوالي 15 قرناً حدث كذا وكذا ،
وهذا يدل على اقتراب ساعة القيامة. لقد رأينا شيئا قلته هذه العلامات وهي حقيقة الله ورسوله “.

ذهب أمين الفتوى إلى بيت الفتوى المصري: “هذا هو الغرض من زيادة إيماننا ويقيننا ، كما حدث مع سيدنا إبراهيم ،
عندما أراني ربي كيفية إحياء الموتى”. ومثل هذه العلامات هي سبب لزيادة اليقين وترسيخ الثقة في قلب المؤمن ، ويعلمنا الرسول ويعرف من يأتي بعدنا. ”

اقراء ايضا افضل انواع المعقمات لليدين والجسم للحماية من فيروس كورونا

نشرت دار الافتاء المصرية 4 وصايا عن فيروس كورونا وهي:

1- أن لا يخشى المسلم الخوف والذعر من المحاكمات التي قد تصيبه أو من حوله ، بل يجب أن يكون له سبب وجيه لربه وخالقه ،
فسبحانه ، ويعلم يقينًا أن الله سبحانه وتعالى سيخلصنا من هذه الآفة.

2- إذا كان المؤمن يعاني من شيء من هذا الضيق ، فيجب عليه التحلي بالصبر واتخاذ أسباب العلاج ،
حتى يعرف أن صبره على هذا البلاء سيكون سبباً للتكفير عن الأعمال السيئة ورفع الدرجات.

3- أن يُذكر المسلم في أوقات الضيق والشدائد ويصلي باستمرار.

4- يجب على المسلم أن يأخذ في الاعتبار أسباب الوقاية والسلامة الصحية التي تتبعها الجهات المعنية ، لأنها مسألة صدقة.