"> طارق الشناوي يكتب: فى انتظار "الشيخ حسنى"! - مسا بوست

طارق الشناوي يكتب: فى انتظار “الشيخ حسنى”!

هل من الممكن فى هذا الزمن أن نتحمل دفع ثمن ضريبة الصراحة؟

فى فيلم «الكيت كات» لداوود عبد السيد مشهد لا ينسى، الشيخ حسنى الضرير الذى يؤدى دوره محمود عبدالعزيز، فى سرادق العزاء، وبعد أن انتهى المقرئ من تلاوة القرآن الكريم، نسى العامل إغلاق الميكروفون، وانطلق حسنى وهو يعلن بمنتهى الأريحية آراءه الصادقة والصادمة فى أهل الحى.

الشيخ حسنى فى قصة (مالك الحزين) لإبراهيم أصلان المأخوذ عنها الفيلم، رجل فقير وعلى باب الله، ليس لديه حسابات شخصية ولا مصالح استراتيجية أو لوجستية، ورغم ذلك كادت هذه الآراء أن تُطيح به، فما بالكم برجال السياسة والبيزنس والفنانين، سبق أن استمع الصحفيون إلى الرئيس الأمريكى السابق أوباما عندما لم يدرك أن الميكرفون مفتوح وكان يتحدث إلى الرئيس الروسى السابق ديمترى ميديف، وقال (إنه عندما سيعاد انتخابه سيكون أكثر مرونة فى مواقفه السياسية)، وقبلها استمع الصحفيون إلى كل من أوباما وساركوزى الرئيس الفرنسى الأسبق، وقالا رأيهما السلبى فى رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو، وبين الحين والآخر نتابع على (النت) تسريبات لشخصيات عامة تتناقض تماما مع آرائهم المعلنة.

لدى كل منا ترمومتر زئبقى نتعامل به مع البشر، وحتى فى علاقتنا مع الله، أشار فيلم (الباباوان) إلى سؤال هل يجوز لمن يصلى التدخين أثناء أداء فرض الله؟ الإجابة قطعا لا، تم تغيير صيغة السؤال مع بقاء المضمون، هل وأنت تُدخن من الممكن أن تُصلى؟ الإجابة قطعا نعم.

لو عدت لأحاديث النجوم وآرائهم الحقيقية عبر الزمان لاكتشفت هذا التباين بين المعلن والمسكوت عنه، كان فريد الأطرش مثلا كثيرا ما يعلن عن رغبته فى أن تغنى له أم كلثوم، رغم أنه فى جلساته الخاصة، يؤكد أنها لن تغنى له، لأنها تكره شقيقته أسمهان، وتريد الانتقام منه، وهو رأى صادم وغريب لأن أسمهان رحلت عام 1944، وأم كلثوم عاشت بعدها 30 عاما، فهل هناك مشاعر انتقامية تستمر ثلاثة عقود متواصلة من الزمان، فريد أيضا كان لديه يقين أنه بقدر ما يدفع رياض السنباطى، أم كلثوم فى جلساته الخاصة معها للغناء له، بقدر ما يحاول عبدالوهاب عرقلة المشروع، حتى لا يحقق معها نجاحا جماهيريا أكبر منه، أم كلثوم أيضا لم تملك الجرأة لتقول الحقيقة، التى باحت بها لصديقهما المشترك الشاعر مأمون الشناوى، وعندما سألها أجابت: «أنها تقدر منهج فريد النغمى، إلا أنه لا يتوافق مع إحساسها».

هل تتذكرون رواية يوسف السباعى «أرض النفاق» التى تحولت إلى فيلمين ومسلسل، البطل جرب كل الحبوب مثل الشجاعة والكرم والتسامح فوجد نفسه فى مواقف لا يحسد عليها، فقرر أن يحصل على حبوب النفاق التى فتحت أمامه كل الأبواب.

يقول يوسف السباعى فى نهاية القصة «يا أهل النفاق تلك هى أرضكم، وذلك هو عرسكم، ما فعلت سوى أن طفت بها وعرضت على سبيل العينة بعضًا منها، فإن رأيتموه قبيحا ومشوها فلا تلومونى، بل لوموا أنفسكم، ومن كان منكم بلا نفاق فليرجمنى بحجر».

كلنا تصالحنا مع اختلاف الدرجة على هذا التناقض، لقد سكبوا مع نهاية القصة فى ماء النيل كل ما لديهم من حبوب النفاق، ولا يزال النيل يجرى والنفاق أيضا؟!

scroll to top