"> سد عال جديد في أسوان.. بنبان يؤهل بلاد الذهب لتكون عاصمة للطاقة النظيفة على مستوى العالم.. المشروع تكلفته 2 مليار دولار ويوفر 10 آلاف فرصة عمل.. صور - مسا بوست

سد عال جديد في أسوان.. بنبان يؤهل بلاد الذهب لتكون عاصمة للطاقة النظيفة على مستوى العالم.. المشروع تكلفته 2 مليار دولار ويوفر 10 آلاف فرصة عمل.. صور

مشروع الطاقة الشمسية مشروع الطاقة الشمسية في بنبان

  • مشروع الطاقة الشمسية بمنطقة بنبان بأسوان جعلها بمثابة عاصمة للطاقة النظيفة على مستوى العالم
  • استثماراته بلغت 2 مليار دولار.. ويصل إنتاجه إلى 2050 ميجا وات وربطها بالشبكة القومية
  • ساهم فى توفير 10 آلاف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة

أسوان عروس الجنوب، وعاصمة الشباب الأفريقى لعام 2019، وأيضًا عاصمة الإقتصاد والثقافة الأفريقية، واليوم تواصل مسيرتها نحو العالمية لتكون بمثابة عاصمة للطاقة النظيفة على مستوى العالم.
وفى هذا الإطار يلقى “صدى البلد” الضوء على مشروع الطاقة الشمسية بمنطقة بنبان الذى جعل من أسوان تمتلك علامة الجودة الكاملة فى مجال الطاقة النظيفة بتفردها بامتلاك أكبر مشروع فى العالم، والذى يعتبر بمثابة أعظم مشروع فى القرن الـ 21 لتحقق أسوان لتوازى في قدرتها السد العالى فى مجال الطاقة الجديدة والمتجددة ولتتحقق بذلك طفرة غير مسبوقة تجعل من عاصمة الطاقة النظيفة مصدر للخير والنماء ولتساهم بشكل مباشر فى تحقيق معدلات قياسية فى التنمية والرخاء.
وكانت وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة قد أعلنت من قبل بأنه يتم الانتهاء من مجمع محطات بنبان الشمسية بمحافظة أسوان بقدرة 1465 ميجا وات، خاصة أن هناك 29 مجمعًا تم تشغيلها وربطها بالشبكة القومية.
وقالت الوزارة إن مشروع بنبان فاز بأفضل مشروع لعام 2018 من البنك الدولى وبلغ إجمالى استثمارات المشروع 2 مليار دولار، وأن مصر تستهدف أن يصل إجمالى القدرات المولدة من الطاقة المتجددة بحلول عام 2022 إلى 8200 ميجا وات بنسبة 20% ، كما أنه من المستهدف أن يتم زيادة هذه النسبة فى عام 2035 لتصل إلى 42% من إجمالى القدرات المولدة من الشبكة.
فيما قال ديفيد مالباس رئيس مجموعة البنك الدولى خلال زيارته لمشروع الطاقة الشمسية بمنطقة بنبان خلال العام الحالى إن الإصلاحات التى قامت بها مصر فى مجال الطاقة فتحت باب أقوى لاستثمارات القطاع الخاص، وأن محطة الطاقة الشمسية فى بنبان التى سوف تكون أكبر محطة فى العالم جذبت أكثر من مليارى دولار من الاستثمارات وهذا يبين دور الإصلاحات فى مجال الطاقة، ويمكن إجراء نسخ مماثلة فى قطاعات نمو حيوية مثل النقل، والزراعة والمياه والصرف الصحى.
وأضاف رئيس البنك الدولى أن مشروع الطاقة الشمسية ببنبان يوضح أهمية التعاون الكبير الذي تم بين البنك الدولى ومصر خلال السنوات الماضية، والذي نتج عنه أكبر مشروع من نوعه في العالم، وهو نموذج يحتذى به عالميا في الدراسة الجيدة للمخاطر، وتوفير فرص العمل، وتوفير الطاقة، والاستدامة الاقتصادية والبيئية، موضحًا بأنه منذ 4 سنوات بدأت 20 شركة في تنفيذ هذا المشروع الطموح، والآن هذا المشروع يوازي 20% من مساحة واشنطن، وهذا يؤكد ثقتنا فى القيادة المصرية، وقدرتها على النجاح الاقتصادي وتعبئة الموارد لتحقيق التقدم مما يفتح الشهية لمزيد من التعاون، حيث تم استخدام نموذج تمويل رائع يمكن تطبيقه فى كافة القطاعات الاقتصادية.
فيما أشار أحمد إبراهيم محافظ أسوان إلى أنه سيتم دخول 1465 ميجا وات إلى الشبكة القومية للكهرباء للاستفادة منها، بعد إنتاجها بواسطة 32 شركة بمشروع الطاقة الشمسية بنبان، وهى بمثابة “أكثر من نصف إنتاج السد العالى”، ولاسيما أن مشروع الطاقة الشمسية بنبان يعد من أكبر مشروعات الطاقة النظيفة فى مصر حيث أنه عقب إنتهاء العمل به سيصل إنتاجه إلى 2050 ميجا وات من الطاقة بينما ينتج السد العالى 2100 ميجا وات، مما يمكن وصفه بـ”سد عال” جديد على أرض أسوان.
وأضاف المحافظ بأن أسوان تمثل الآن حجر الزاوية فى مجال الطاقة الشمسية حيث شهدت طفرة كبيرة فى السنوات الأخيرة ليس فقط فى مجال توليد الطاقة، ولكن هناك العديد من المشروعات التى إنطلقت على أرضها من مشروعات إستثمارية وبنية تحتية وخدمية ومدن جديدة وليتوج كل ذلك بإعلان رئيس الجمهورية بأن أسوان عاصمة الشباب الإفريقى وقبلها عاصمة الاقتصاد والثقافة الإفريقية لتسطر هذه المحافظة العريقة تاريخ حافل بالإنجازات والطموحات نحو آفاق جديدة من التنمية والبناء.
وفى نفس السياق قال المهندس جمال محمود نائب رئيس شركة نقل الكهرباء المشرف على المشروع بأن مشروع بنبان للطاقة الشمسية يعد من المشروعات القومية الواعدة إستثماريًا حيث أنه ساهم فى توفير نحو 10 آلاف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة.
وقال جمال محمود إن هناك تنسيقا مستمرا بين محافظ أسوان مع مسئولى البنك الدولى والشركات الاستثمارية المنفذة للمشروع بتخصيص نسبة من الاستثمارات للتنمية المجتمعية بهدف رفع جودة البنية الأساسية والخدمات بالمنطقة المحيطة بالمشروع ومنها الانتهاء من تنفيذ مشروع ازدواج الطريق الصحراوى الغربى “أسوان القاهرة” فى المسافة المواجهة لمشروع الطاقة الشمسية ببنبان بمسافة 9 كيلو متر وبتكلفة 60 مليون جنيه، بالإضافة إلى إنشاء منطقة خدمات متكاملة يستفيد منها المشروع ، علاوة على أهالى بنبان والقرى المجاورة ، وهو الذى يتوازى مع دراسة الاستفادة من العمالة المدربة وغير المنتظمة التى تعمل حاليًا فى مرحلة إنشاء المحطات الشمسية فى مشروعات مستقبلية مماثلة خاصة أن هذه العمالة اكتسبت الخبرات الكبيرة من العمل فى المشروع لتكون مؤهلة فى هذا المجال المهم.

المصدر صدى البلد

scroll to top