"> "رويترز": الصين توقع اتفاق التجارة الأمريكي لكن لا تزال الشكوك قائمة - مسا بوست

“رويترز”: الصين توقع اتفاق التجارة الأمريكي لكن لا تزال الشكوك قائمة

قامت الصين بزيادة مشترياتها من السلع والخدمات الأمريكية بمقدار 200 مليار دولار على مدار عامين في مقابل التراجع عن بعض التعريفات بموجب اتفاق تجاري أولي وقعه أكبر اقتصادين في العالم، مما أدى إلى أنهاء نزاع ضرب النمو العالمي لمدة 18 شهرًا، وفقا لما أوردته وكالة “رويترز”.

ارتفعت مؤشرات أسواق الأسهم العالمية إلى مستويات قياسية بعد توقيع الصفقة يوم الأربعاء في واشنطن، ولكن توقفت في وقت لاحق بسبب المخاوف من أنها قد لا تخفف من التوترات التجارية لفترة طويلة، مع وجود العديد من القضايا الشائكة التي لم تحل بعد.

في حين أقر الرئيس دونالد ترامب بالحاجة إلى مزيد من المفاوضات مع الصين لحل مجموعة من المشاكل الأخرى، أشاد بالاتفاق باعتباره فوزًا للاقتصاد الأمريكي والسياسات التجارية لإدارته.

وقال ترامب في تصريحات بالبيت الأبيض، إلى جانب مسؤولين أمريكيين وصينيين يوم الأربعاء: “إننا معا نصحح أخطاء الماضي، ونقدم مستقبلا للعدالة الاقتصادية، والأمن للعمال والمزارعين والأسر الأمريكية”.

وقرأ نائب رئيس مجلس الدولة الصيني ليو رسالة من الرئيس شي جين بينغ أشاد فيها الزعيم الصيني بالصفقة كإشارة إلى أن البلدين يمكنهما حل خلافاتهما بالحوار.

وقال البيت الأبيض إن محور الصفقة هو تعهد الصين بشراء المنتجات الزراعية الأمريكية وغيرها من السلع والخدمات على مدى عامين بما لا يقل عن 200 مليار دولار إضافية، وهو ما يزيد عن خط الأساس البالغ 186 مليار دولار في المشتريات في عام 2017.

تشمل الالتزامات المشتريات الإضافية للطاقة بقيمة 54 مليار دولار، والمشتريات الصناعية الإضافية بقيمة 78 مليار دولار، و32 مليار دولار إضافية للمنتجات الزراعية، و38 مليار دولار للخدمات، وفقا لوثائق الصفقة الصادرة عن البيت الأبيض ووزارة المالية الصينية.

قال ليو إن الشركات الصينية ستشتري المنتجات الزراعية الأمريكية بقيمة 40 مليار دولار سنويًا على مدار العامين المقبلين “بناءً على ظروف السوق” والتي قد تحدد توقيت عمليات الشراء في أي سنة معينة.

وكانت قد رفضت بكين الالتزام بشراء كميات محددة من السلع الزراعية الأمريكية في وقت سابق، ووقعت عقود فول الصويا الجديدة مع البرازيل منذ بدأت الحرب التجارية.

وقال ليو في وقت لاحق إن الصفقة لن تؤثر على “مصالح الأطراف الثالثة”، على ما يبدو في إشارة إلى الصفقات المبرمة مع موردين آخرين للسلع الزراعية.

وصرح ليو للصحفيين، حسبما ذكرت قناة CCTV، بأن الشركات الصينية ستستورد السلع الزراعية الأمريكية وفقًا لاحتياجات المستهلكين والطلب والعرض في السوق.

على الرغم من أن الصفقة يمكن أن تكون دفعة للمزارعين وصناع السيارات ومصنعي المعدات الثقيلة في الولايات المتحدة، إلا أن بعض المحللين يشككون في قدرة الصين على استبدال الواردات من الشركاء التجاريين الآخرين بمزيد من الشحنات من الولايات المتحدة.

scroll to top