"> خارجية كوريا الشمالية: "كيم" لن يقود بلاده على أساس المشاعر الشخصية - مسا بوست

خارجية كوريا الشمالية: “كيم” لن يقود بلاده على أساس المشاعر الشخصية

استقبلت كوريا الشمالية تحيات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لزعيمها كيم جونغ أون بمناسبة عيد ميلاده، لكنها لن تعود إلى طاولة المفاوضات، وفقًا لبيان نشرته وكالة الأنباء الحكومية الكورية “كي سي إن إيه” اليوم السبت.

وقال كيم كي جوان، مستشار وزارة الخارجية الكورية الشمالية، في البيان إنه في حين أن كيم يحب ترامب بشكل شخصي، إلا أنه لن يقود بلاده على أساس المشاعر الشخصية.

وأضاف: “على الرغم من العلاقات الجيدة بين الزعماء، الا انه من الخطأ أن تتوقع الولايات المتحدة العودة إلى المحادثات”.

وفي وقت سابق، قالت وسائل إعلام حكومية إن زعيم كوريا الشمالية يعتزم مواصلة تطوير البرامج النووية وإدخال “سلاح استراتيجي جديد” في المستقبل القريب، رغم اشارته إلى أنه لا يزال هناك مجال للحوار مع الولايات المتحدة، وفقا لما أوردته رويترز.

ترأس كيم جونغ أون اجتماعًا لمدة أربعة أيام لكبار مسؤولي حزب العمال هذا الأسبوع وسط تصاعد التوترات مع الولايات المتحدة، والتي لم تستجب لدعواته المتكررة بتقديم تنازلات لإعادة فتح المفاوضات. ورفضت واشنطن الموعد النهائي باعتباره مصطنعا.

وقال كيم إنه لم يعد هناك ما يدعو كوريا الشمالية للالتزام بعد الآن بوقف اختياري معلن لتجربة القنابل النووية والصواريخ الباليستية العابرة للقارات (ICBM)، وفقًا لبيان حول نتائج اجتماع السياسة الذي أجرته وكالة الأنباء الرسمية الكورية.

واتهم كيم الولايات المتحدة بتقديم “مطالب تشبه طلبات العصابات” والحفاظ على “سياسة عدائية”، مثل عقد مناورات عسكرية مشتركة مستمرة مع كوريا الجنوبية، واعتماد الأسلحة المتطورة وفرض العقوبات.

وتعهد بمواصلة تعزيز الردع النووي لبلاده، لكنه قال إن “نطاق وعمق” هذا الردع سيتم “تنسيقه بشكل صحيح اعتمادًا على” موقف الولايات المتحدة.

وقال كيم “سيشهد العالم سلاحا استراتيجيا جديدا تمتلكه كوريا الديمقراطية في المستقبل القريب”، مستخدما الأحرف الأولى لاسم كوريا الرسمي – جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية.

وتابع قائلا “سنضع في حالة تأهب دائمًا رادع نووي قوي قادر على احتواء التهديدات النووية من الولايات المتحدة وضمان أمننا على المدى الطويل.”

قال مايك بومبو، وزير الخارجية الأمريكي، إنه “سيكون من المحبط للغاية” أن ينقض كيم التزاماته بنزع السلاح النووي ونأمل أن يختار كيم “السلام والازدهار على الصراع والحرب”.

في آخر تعليقاته يوم الثلاثاء في الولايات المتحدة، قال الرئيس دونالد ترامب إن لديه علاقة جيدة مع كيم ويعتقد أن الزعيم الكوري الشمالي سوف يفي بكلمته.

وقال ترامب للصحفيين في نادي مار لاجو بفلوريدا: “لقد وقع عقدًا، ووقع اتفاقًا يتحدث عن نزع السلاح النووي”.

وقالت وزارة الوحدة في سول المسؤولة عن الشؤون بين الكوريتين إن التدريبات العسكرية المشتركة واسعة النطاق مع الولايات المتحدة قد توقفت وإنه من غير المفيد إجراء مفاوضات إذا اتخذت كوريا الشمالية إجراء لإدخال ما وصفته بسلاح استراتيجي جديد.

scroll to top