"> حكومة هونج كونج تتصدر خطة التحفيز بأربعة مليارات دولار - مسا بوست

حكومة هونج كونج تتصدر خطة التحفيز بأربعة مليارات دولار

تعهدت حكومة هونج كونج اليوم الأربعاء بأربعة مليارات دولار هونج كونج (511 مليون دولار) في اجراءات إغاثة جديدة للمساعدة في دعم اقتصاد خربته شهور من الاحتجاجات التي أدت إلى تآكل ثقة الشركات في المركز المالي الآسيوي.

ويصل الارتفاع الأخير إلى إجمالي مبلغ تعهد الحكومة بتقديم الإغاثة إلى 25 مليار دولار هونج كونج (3.2 مليار دولار). يبقى أن نرى ما إذا كان ذلك سيكون كافيًا لمساعدة الاقتصاد، الذي يعاني من انخفاض في السياحة وتراجع قياسي في مبيعات التجزئة.

وحث صندوق النقد الدولي، الحكومة على تقديم المزيد من التحفيز المالي “بشكل كبير” لمعالجة الأزمة الهيكلية والقضايا طويلة الأجل مثل عدم كفاية الإسكان وعدم المساواة في الدخل.

وقال وزير المالية بول تشان عندما أعلن الحزمة، خلال الركود الاقتصادي، دعم العمالة هو الأولوية الأولى للحكومة.

ووصفت تشان التدابير بأنها تهدف أساسًا إلى مساعدة الشركات الصغيرة والمتوسطة، من أجل حماية الوظائف. وقال للصحفيين إن المظاهرات المناهضة لبكين أضرت بثقة المستثمرين الدوليين في المدينة التي تحكمها الصين.

وأظهر استطلاع أجرته مؤسسة IHS Markit، اليوم الأربعاء، أن النشاط التجاري في هونغ كونغ تقلص بأسرع وتيرة في 21 عامًا في نوفمبر، متأثرًا بالاحتجاجات وتخفيف الطلب العالمي.

وناشدت مجموعة بلوبيل، أكبر موزعي العلامات التجارية الفاخرة في آسيا، أصحاب العقارات في هونغ كونغ إلغاء الإيجار الأساسي في مراكز التسوق، قائلين إن تراجع الإنفاق السياحي سوف يدفع المزيد من تجار التجزئة إلى التوقف عن العمل.

وسجلت الحكومة في هونغ كونغ أكبر انهيار لتجارة التجزئة على الإطلاق في أكتوبر، حيث انخفضت المبيعات بنسبة 24.3 في المائة لتصل إلى 30.1 مليار دولار هونج كونج، حسبما ذكرت الحكومة يوم الاثنين.

وبعد الاحتجاج على قانون التسليم المثير للجدل وسحب منذ ذلك الحين، وتضخمت الاحتجاجات في دعوات أوسع لحريات ديمقراطية أكبر. وأولئك الذين انضموا إلى المظاهرات المؤيدة للديمقراطية يتهمون الصين بالتدخل المتزايد في الحريات التي وعدت بها المستعمرة البريطانية السابقة عندما أعيدت إلى الحكم الصيني في عام 1997.

scroll to top