"> تقرير بطولات | هل أخطأ جريزمان في تفضيل برشلونة على ريال مدريد وكبار أوروبا؟ - مسا بوست

تقرير بطولات | هل أخطأ جريزمان في تفضيل برشلونة على ريال مدريد وكبار أوروبا؟

“نعم أعيش وقت صعب في برشلونة”.. هكذا اعترف الفرنسي أنطوان جريزمان بمعاناته في صفوف البارسا خلال الموسم الجاري والذي فضل التعاقد معه على حساب البرازيلي نيمار دا سيلفا في الصيف مقابل 120 مليون يورو من أتلتيكو مدريد.

اقرأ أيضا.. جريزمان يعترف: أواجه صعوبات في برشلونة ولا ألعب في مركزي المفضل

وضحى جريزمان براتبه الخيالي في أتلتيكو مدريد (23 مليون يورو سنويا) مقابل 17 مليون يورو التي يحصل عليها حاليًا مع برشلونة من أجل اللعب بجوار ليونيل ميسي وعروض مغرية من باريس سان جيرمان وريال مدريد ومانشستر يونايتد.

وكشف جريزمان في تصريحاته اليوم عن عدم مشاركته في مركزه المفضل مع برشلونة هذا الموسم، بعدما اعتاد على اللعب في مركز المهاجم الوهمي وحرية الحركة في صفوف المنتخب الفرنسي وأتلتيكو مدريد.

وتألق أنطوان جريزمان بداية الموسم الجاري خلال فترة غياب الأرجنتيني ليونيل ميسي بداعي الإصابة لكنه ركن إلى الظل بعد عودة البرغوث للمشاركة والتألق بالمباريات.

وتأتي معاناة جريزمان هذا الموسم بسبب عدم تأقلمه مع طريقة لعب ليونيل ميسي، الذي يجيد فعل كل شيء في الهجوم ويحتاج اللاعبون إلى التأقلم مع ذلك، وهو ما يجعل الفرنسي يظهر بشكل متواضع في المباريات الأخيرة.

لكن العلاقة غير الجيدة بين ليونيل ميسي وجريزمان وراء أيضا ظهور الفرنسي بشكل غير جيد في بعض المباريات.

العامل الآخر في مستوى جريزمان غير المميز مع برشلونة، هو دفع فالفيردي به في مركز الجناح الأيسر دون منحه الحرية المطلوبة داخل الملعب بخلاف عدم المشاركة بصورة مستمرة وإشراك الشاب أنسو فاتي، ما يهز ثقة نجم أتلتيكو مدريد السابق.

ويحتاج فالفيردي في الفترة المقبلة لوضع جريزمان بالقرب من المهاجم سواء كان لويس سواريز أو كارليس بيريز، بجانب حل الخلاف بين ليونيل ميسي وأنطوان، لأنه قائد برشلونة كان يفضل قدوم البرازيلي نيمار وليس الفرنسي.

بخلاف تحسين فالفيردي علاقة ميسي وجريزمان، فيتوجب عليه الاستمرار بالدفاع بجريزمان في أغلب مباريات برشلونة من أجل استعادة الثقة وبناء ثلاثية قوية مع ليونيل ولويس سواريز في هجوم البارسا.

وعلى فالفيردي الاقتداء بالفرنسي زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد الذي لم يخرج البلجيكي إيدين هازارد من تشكيلة الملكي بالرغم من ظهوره بشكل متواضع ووزن زائد في بداية الموسم الجاري، قبل أن يصل نجم تشيلسي السابق إلى مستواه القوي بالمباريات الأخيرة.

ويعد مدرب برشلونة مجبرًا على إيجاد طريق سلام لجريزمان في برشلونة، لأنه ضمن الصفقات الأغلى في تاريخ النادي بقيمة 120 مليون يورو وراتبه الكبير 17 مليون يورو، بخلاف حاجة البارسا للاعب مثله في المباريات الكبرى هذا الموسم.

وإذا لم يجد فالفيردي الطريق لعودة جريزمان إلى مستواه الذي وضعه ضمن أفضل لاعبي العالم بالفترة الأخيرة، سيكون الخاسر الكبير برشلونة من وراء ذلك.

واستمرار جريزمان دون ترك بصمة في تشكيلة برشلونة وعدم التأقلم مع طريقة لعب البارسا ووجود ليونيل ميسي قد يلحق بالبرازيلي فيليب كوتينيو الذي غادر الصيف الماضي بعد موسم ونصف في كامب نو، نحو بايرن ميونخ الألماني على سبيل الإعارة.

ولا خلاف على أن جريزمان من اللاعبين المتكاملين في العالم وسيظهر بمستوى مميز لا محالة مع برشلونة إذا توافرت العوامل المذكورة سلفا.

في ظل معاناة جريزمان مع برشلونة هذا الموسم، يظهر تسرع الفرنسي في اختيار البارسا على حساب الغريم ريال مدريد، لأنه جناح أتلتيكو السابق كان سيفيد تشكيلة مواطنه زين الدين زيدان الذي يعشق اللعب على الهجمات المرتدة والهجوم المباشر ضد خصوم الملكي.

بخلاف كون جريزمان يناسب طريقة لعب ريال مدريد أكثر من برشلونة، فالفرنسي كريم بنزيما أظهر مرونة وسهولة كبيرة في التعامل مع كل الأسماء من حوله، والذي كان ينبأ بثنائية مذهلة مع أنطوان الذي فضل العيش في جلباب ليونيل ميسي.

غير ريال مدريد، جريزمان كان سيصبح حلًا سحريًا في تشكيلة بايرن ميونخ هذا الموسم، بعد رحيل فرانك ريبيري وأرين روبين عن الفريق مطلع الصيف الماضي.

نفس الأمر بالنسبة لفريق باريس سان جيرمان، إذا كان جريزمان حل محل نيمار في صفوف الفريق الفرنسي الذي أجبر على البقاء في حديقة الأمراء، فكان سيصبح ثلاثي رهيب مع مبابي وإيكاردي في هجوج فريق توماس توخيل.

وستحدد المباريات المقبلة وضع جريزمان مع برشلونة سواء باستمرار مستواه المتواضع أم الدخول في فورمة البارسا والتألق مع الفريق وبداية حقبة جديدة في مسيرته الكروية بجوار الصديقين الحميمين ليونيل ميسي ولويس سواريز.

scroll to top