"> تفاصيل اجتماع مجموعة عمل الصحة لـ"مجموعة العشرين" - مسا بوست

تفاصيل اجتماع مجموعة عمل الصحة لـ”مجموعة العشرين”

عقدت مجموعة عمل الصحة ضمن برنامج رئاسة المملكة العربية السعودية لمجموعة العشرين؛ اجتماعها الأول خلال الفترة من 14 إلى 16 يناير 2020، وذلك بحضور وفود من دول أعضاء المجموعة والدول المدعوَّة والمنظمات الإقليمية والدولية.

وناقش الاجتماع مجموعة عمل الصحة، على مدار الأيام الثلاثة التحديات المشتركة والفرص المحتملة سعياً لتحديد الخطوات القادمة نحو إنشاء أنظمة صحية مستدامة تتمحور حول الإنسان.

وركزت جلسات الاجتماع على “الرعاية الصحية الحكيمة، والصحة الرقمية، وسلامة المرضى”، ودار في الاجتماع ايضاً نقاشات بناءة بشأن التأهب للأوبئة والتهديد الناشئ من مقاومة مضادات الميكروبات؛ استناداً إلى التقدم المحرز في الرئاسات السابقة لمجموعة العشرين.

ويذكر أن أنظمة الرعاية الصحية حول العالم تشكل 11% من إجمالي الناتج المحلي، وتسهم في توليد الملايين من الفرص الوظيفية، والكثير منها مخصص للنساء.

وفي الوقت ذاته، يفتقر حوالي 3,5 مليارات شخص الخدمات الصحية الأساسية، ويمكن لهذا الوضع أن يتحسن بتعاون المجتمع الدولي واغتنام الفرص كافة، التي تقدمها التوجهات والتقنيات الناشئة الكفيلة بتشكيل آفاق جديدة لنظام الرعاية الصحية.

وعلى هامش الاجتماع، انعقد المؤتمر الدولي الأول لتسريع التحول نحو أنظمة صحية مستدامة من خلال تعزيز الرعاية الصحية الحكيمة. وتميز المؤتمر بحضور نخبة من الخبراء ووفود الدول وممثلي المنظمات الدولية، واستعرض المتحدثون التجارب الناجحة وأفضل الممارسات الخاصة بتنفيذ حلول “الرعاية الصحية الحكيمة”.

وتنوي مجموعة عمل الصحة لمجموعة العشرين الاجتماع مجدَّدًا في شهر مارس المقبل؛ للمضي قدماً في المناقشات وتوحيد الآراء لإنشاء أنظمة صحية مستدامة تركز على سلامة الأفراد واحتياجاتهم.

مجموعة العشرين

هو منتدى تأسس سنة 1999 بسبب الأزمات المالية في التسعينات، ويمثل هذا المنتدى ثلثي التجارة في العالم وأيضا يمثل أكثر من 90 بالمئة من الناتج العالمي الخام، كما تهدف مجموعة العشرين إلى الجمع الممنهج لدول صناعية ومتقدمة هامة بغية نقاش قضايا أساسية في الاقتصاد العالمي.

فإن مجموعة العشرين تمثل ثلثي التجارة وعدد السكان في العالم وأكثر من 90% من الناتج العالمي الخام (وهو مجموع الناتج المحلي الخام لجميع بلدان العالم).

ولأول مرة في تاريخها اجتمع رؤساء الدول والحكومات وليس فقط وزراء المالية في يوم 15 نوفمبر 2008.

scroll to top