بالفيديو – ميسي يواصل نثر معجزاته ويدفع برشلونة إلى قهر سيلتا

استعاد برشلونة توازنه وتغلب على ضيفه سيلتا فيجو بأربعة أهداف مقابل هدف واحد في ملعب كامب نو، بالجولة 13 للدوري الإسباني.

الأسطورة ليونيل ميسي سجل 3 أهداف لـ برشلونة، وسجل سيرخيو بوسكيتس هدفا، فيما سجل لوكاس أولازا هدف سيلتا فيجو الوحيد.

ليعود برشلونة إلى الصدارة سريعا بعد أن فقدها لمدة ساعتين، ويرفع رصيده إلى 25 نقطة بالتساوي مع ريال مدريد، ومتفوقا عليه بفارق الأهداف.

فيما تجمّد رصيد سيلتا فيجو عند 9 نقاط في المركز 18 في مباراته الأولى تحت قيادة مدربه الجديد أوسكار.

video:1

برشلونة استفاق بعد هزيمته 1-3 على أرض ليفانتي في الجولة الماضية، وتعادله 0-0 أمام سلافيا براج في دوري أبطال أوروبا.

الفريق الكتالوني يمتلك سجلا مذهلا على ملعبه في الدوري هذا الموسم، إذ فاز في مباراته السادسة من أصل 6 مباريات خاضها على كامب نو.

فيما تواصلت نتائج سيلتا فيجو الكارثية وتلقى هزيمته الرابعة على التوالي في الدوري الإسباني.

قائمة المباراة شهدت عودة لويس سواريز على دكة بدلاء برشلونة بعد تعافيه من الإصابة، فيما بدأ أنسو فاتي المواجهة على حساب عثمان ديمبيلي.

برشلونة عانى أمام ضغط سيلتا المتقدم في الدقائق الأولى، لكنه استفاق بتحصله على ركلة جزاء في الدقيقة 21 عقب لمسة يد على جوزيف أيدو لاعب سيلتا فيجو.

لتكون الركلة رقم 500 التي تُحتسَب لـ برشلونة في تاريخه بالدوري الإسباني.

المتخصص ليو ميسي لم يتأخر في ترجمتها إلى هدف في الدقيقة 23، مسجلا هدف برشلونة الأول، وهدفه رقم 54 من ركلات جزاء في مسيرته بالدوري الإسباني.

في نفس الدقيقة، اضطر إرنستو فالفيردي إلى إجراء تغييره الأول بإخراج نيلسون سيميدو المصاب، وتعويضه بـ سيرخيو بوسكيتس، ليتحوّل سيرجي روبيرتو إلى مركز الظهير الأيمن.

البرغوث الأرجنتيني لم يظهر مجددا حتى في الدقيقة 41 عندما ارتكب مخالفة على حدود منطقة جزاء فريقه كلّفته بطاقة صفراء.

هذه المخالفة كلفت برشلونة هدف التعادل الذي سجله لوكاس أولازا ظهير سيلتا من ركلة حرة مباشرة رائعة التنفيذ.

وإن انبهر المشاهدون بركلة أولازا، فكبرياء ميسي سيدفعه إلى استعراض مهاراته على هذا الصعيد.

3 دقائق فقط بعد تعادل سيلتا، أعاد ميسي فريقه برشلونة إلى المقدمة من ركلة حرة كانت الـ 50 في مسيرته الكروية.

مع بداية الشوط الثاني دخل عثمان ديمبيلي بدلا من أنسو فاتي.

ولأن ميسي لا يكتفي بمناطحة الآخرين، بل يرغب في الإطاحة بهم، فقد أصر على تسجيل ركلة حرة أخرى بعد 3 دقائق فقط من بداية الشوط الثاني.

ركلة حرة مباشرة جديدة، وميسي في الموعد كما هي العادة، والشباك هي مكان الكرة دون أي قدرة للحارس المسكين روبن بلانكو على التصدي.

ليصل ميسي إلى 51 ركلة حرة في مسيرته، منها 45 بقميص برشلونة، و6 مع الأرجنتين.

ولا يتفوق على ميسي من بين كل اللاعبين الناشطين في ملاعب كرة القدم حاليا، سوى غريمه التاريخي كريستيانو رونالدو الذي سجل 54 ركلة حرة في مسيرته.

كما سجل ميسي هدفه الثامن -حتى اللحظة- في دوري هذا الموسم، بفارق هدف عن متصدر السباق كريم بنزيمة.

ميسي سجل الهاتريك رقم 34 في مسيرته بالدوري الإسباني، ليتساوى مع رونالدو الهداف التاريخي لـ ريال مدريد.

إحصائية من الشوط الأول أظهرت أن ميسي وأنطوان جريزمان لم يمرر أحدهما الكرة للآخر في أي مرة، وحتى يقضي ميسي على أي تكهنات بخلافات داخلية، قدم تمريرة للفرنسي في الدقيقة 62، لكن الأخير رفض الهدية وسدد في جسد الحارس بلانكو.

جريزمان خرج في الدقيقة 73 بعد أن فشل في التسجيل، وعوضه لويس سواريز.

لكن سواريز لم يكن البديل الذي سجل، وإنما سيرخيو بوسكيتس الذي أطلق تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 85 سكنت شباك سيلتا.

أما أولازا فلم يستسلم وواصل تحدي ميسي، فنفذ ركلة حرة مباشرة جديدة في الدقيقة 88، وجدت تير شتيجن نصيرا لـ ميسي هذه المرة، وأبعدها إلى ركنية.

برشلونة استفاق.. والفضل يرجع لـ ميسي.

طالع أيضا:

يعيشون كارثة؟ لا مشكلة.. بايرن يكتسح دورتموند

“ستتم إقالتك في الصباح”.. ليستر يطعن إيمري

ريال مدريد يُمتع

هل اقترب الهلال من العالمية؟

scroll to top