"> المقاومة الإيرانية تندد بزيارة "روحاني" إلى اليابان - مسا بوست

المقاومة الإيرانية تندد بزيارة “روحاني” إلى اليابان

نددت المقاومة الإيرانية باستقبال اليابان لرئيس النظام الإيراني حسن روحاني، مؤكدة أن استقبال اليابان لرئيس الدكتاتورية الإرهابية، لاسيما غداة ارتكاب النظام لجرائم بشعة طالت المتظاهرين العزل، ليس سوى تشجيع للفاشية الدينية الحاكمة في إيران.

وأكدت المقاومة أن هذا أيضا يشجع نظام الملالي على الاستمرار في تصعيد الجريمة ضد الإنسانية داخل إيران، وتصدير الإرهاب ونشر الحروب في المنطقة والعالم.

وأوضحت المقاومة أنّ استقبال اليابان لروحاني، ما هو إلا استفزاز للشعب الإيراني، في الوقت الذي قتل فيه نظام الملالي أكثر من 1.500 شخص في انتفاضة الشعب الإيراني في نوفمبر وأصاب 4.000 شخص آخر واعتقل 12.000 آخر ومارس عليهم التعذيب.

وشددت أنّ روحاني دعا شخصيًا وعلنيًا إلى قمع المتظاهرين، قائلة: “استقبال روحاني يزيد من جروح الشعب الإيراني وعوائل الضحايا ولا يثير سوى الاشمئزاز والكراهية لدى الرأي العام العالمي”.

ولفتت المقاومة إلى أن روحاني متورط بشكل مباشر منذ 4 عقود في كل جرائم النظام بما في ذلك 120 ألف عملية إعدام سياسي، وتصدير الإرهاب ونشر الحروب في المنطقة، والسعي لامتلاك السلاح النووي وإنتاج الصواريخ الباليستية ونهب خيرات الشعب الإيراني.

وتطالب المقاومة الإيرانية بالتشديد على نظام الملالي، وتقديم تلك الشخصيات الإرهابية للعدالة بتهمة الجريمة ضد الإنسانية وجرائم حرب، بدلاً من استقباله في اليابان.

ويستعد رئيس الملالي حسن روحاني لزيارة اليابان في 20 ديسمبر، حيث سيجتمع مع رئيس الوزراء شينزو آبي، مع تطلع اليابان، وهي حليف للولايات المتحدة، إلى حل الأزمة المتعلقة بالبرنامج النووي الإيراني مع واشنطن.

ويجمع اليابان مع كل من الولايات المتحدة وإيران علاقات ودية وسبق لها أن سعت إلى تخفيف التوترات بين البلدين اللذين قطعا علاقاتهما الدبلوماسية منذ الثورة الإسلامية عام 1979 التي أطاحت الشاه الذي كان يحظى بدعم واشنطن.

من جانبه صرّح كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني يوشيهيدي سوجا في مؤتمر صحافي: “ستواصل بلادنا بدأب دعم الجهود الدبلوماسية بالتعاون مع الولايات المتحدة وإيران وغيرهما من الدول المعنية من أجل تخفيف التوترات في الشرق الأوسط”. 

scroll to top