الرئيس البرازيلي يوقع اتفاقاً دفاعيًا مع الولايات المتحدة الأمريكية

أعلن الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو، مساء اليوم الأحد، أنه وقع اتفاقاً دفاعيًا مع الولايات المتحدة الأمريكية بشأن التطوير المشترك للإمكانات العسكرية.  

وذكرت وزارة الدفاع البرازيلية، في بيان أن” زيارة بولسونارو لمقر القيادة الأمريكية الجنوبية، وهو يمهد لمشاريع تعاون مستقبلية؛ لتحسين أو توفير قدرات عسكرية جديدة”.

ويأتي هذا الاتفاق غداة استقبال الرئيس دونالد ترامب نظيره البرازيلي في حفل عشاء بمنتجع “مار-أي-لاغو” في فلوريدا، وناقش الرئيسان أزمة فنزويلا وجددا دعمهما لزعيم المعارضة خوان جوايدو الذي يعتبرانه الرئيس الشرعي للبلاد.

هذا ويذكر أن فنزويلا تشهد منذ أوائل العام الماضي أزمة سياسية عميقة، على خلفية إعلان خوان جوايدو، الذي كان يتولى حينذاك منصب رئيس الجمعية الوطنية (البرلمان)، نفسه رئيسا مؤقتا للبلاد بدلا عن الرئيس نيكولاس مادورو، واعترفت به الولايات المتحدة ودول أخرى.

وأضافت الدفاع البرازيلية في البيان أن “الاتفاق العسكري يخفف الإجراءات الإدارية في صفقات المعدات العسكرية بين البلدين”، مشيرة إلى أنه يفتح السوق الأمريكية أمام المنتجات العسكرية البرازيلية، ويسهل أيضا بيعها للدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي.   

والبرازيل ليست عضوا في الحلف، لكن الولايات المتحدة منحتها صفة حليف رئيسي خارج الناتو.

ووقع البلدان، في شهر مارس علم 2019، اتفاقًا ضمانات تكنولوجية يسمح لأمريكا بإجراء عمليات إطلاق فضائي من مركز ألكانتارا البرازيلي.