"> إيران: الجيش أسقط الطائرة الأوكرانية في "خطأ كارثي" - مسا بوست

إيران: الجيش أسقط الطائرة الأوكرانية في “خطأ كارثي”

قالت إيران اليوم السبت، إن الجيش أسقط بطريق الخطأ طائرة أوكرانية مما أدى الى مقتل جميع من كانوا على متنها وعددهم 176، قائلة ان الدفاعات الجوية اطلقت بطريق الخطأ فى حالة تأهب قصوى فى اعقاب الضربات الصاروخية الايرانية على اهداف امريكية فى العراق، وفقًا لوكالة أنباء “رويترز”.

ونفت إيران لعدة أيام بعد تحطم طائرة الأربعاء الماضي، أنها أسقطت الطائرة، رغم أن قائدًا كبيرًا بالحرس الثوري قال اليوم السبت، إنه أبلغ السلطات بالهجوم الصاروخي غير المتعمد في نفس اليوم الذي حدث فيه.

وقال المرشد الأعلى علي خامنئي، الذي ظل صامتًا حتى اليوم السبت، بشأن التحطم، إنه يجب نشر المعلومات، بينما أصدر كبار المسؤولين والجيش اعتذارات.

ولكن التلفزيون الحكومي اقترح الكشف عن حقيقة ما حدث قد يستخدمه “أعداء إيران”، وهو مصطلح يستخدم عادة للإشارة إلى الولايات المتحدة وإسرائيل.

كما أدى التصادم إلى زيادة الضغوط الدولية على إيران بعد أشهر من الاحتكاك مع الولايات المتحدة وهجمات متبادلة، حيث قتلت غارة جوية أمريكية بدون طيار قائدًا عسكريًا إيرانيًا بارزًا في العراق في 3 يناير، مما دفع طهران إلى إطلاق النار على أهداف أمريكية يوم الأربعاء الماضي.

كما قالت كندا والولايات المتحدة، إنهما يعتقدان أن صاروخًا إيرانيًا أسقط الطائرة، رغم أنهما قالا إنه من المحتمل أن يكون خطأ.

وكتب الرئيس الإيراني حسن روحاني على موقع تويتر قائلًا، إن جمهورية إيران الإسلامية تأسف بشدة لهذا الخطأ الكارثي، ووعد بمحاكمة من يقف وراء هذا الحادث.

كما قال الخبراء، إن تصاعد التدقيق الدولي كان سيجعل من المستحيل إخفاء علامات وجود ضربة صاروخية في أي تحقيق، وربما شعرت إيران بأن الانعطافات كانت أفضل من مواجهة الانتقادات المتزايدة في الخارج وتزايد الحزن والغضب في الداخل، لأن العديد من الضحايا كانوا الإيرانيون ذوو الجنسية المزدوجة.

وفي رسائل تويتر، سأل الإيرانيون الغاضبون عن سبب السماح للطائرة بالإقلاع بسبب التوتر الشديد في إيران، حيث هبطت الطائرة عندما كانت طهران في حالة تأهب لقيام الولايات المتحدة بالانتقام في الساعات التي تلت إطلاق إيران الصواريخ على القوات الأمريكية في القواعد العراقية.

‘تحقيق شامل’
واعتذر الحرس الثوري الإيراني، في اعتراف نادر بالخطأ، للأمة وقبل المسؤولية الكاملة.

وقال قائد الحرس الأعلى أميرالي حجي زاده، إنه أبلغ السلطات الإيرانية يوم الأربعاء الماضي، بالضربة غير المقصودة، وهو تعليق أثار تساؤلات حول سبب نفي المسؤولين ذلك علانية لفترة طويلة.

وقال في حديث للتلفزيون الحكومي، إنه يتمنى “الموت” عندما سمع الأخبار عن الحادث.

وردًا على إعلان إيران اليوم السبت، طالبت أوكرانيا باعتذار رسمي وتعوي، حيث دعا رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو إلى “تحقيق كامل وشامل” بالتعاون الكامل مع إيران.

وكتب وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف على تويتر أن “الخطأ البشري في وقت الأزمات الناجمة عن المغامرة الأمريكية أدى إلى كارثة”، مشيرًا إلى تحقيق أولي للقوات المسلحة في تحطم طائرة بوينج 737-800.

وقال بيان عسكري، إن الطائرة حلقت بالقرب من موقع عسكري حساس للحرس الثوري في حالة تأهب قصوى، على الرغم من أن أوكرانيا والناقل قالا إن الطائرة لم تنحرف عن ممر طيران عادي.

كما قالت الخطوط الجوية الدولية الأوكرانية، إنه كان يتعين على إيران إغلاق المطار.

وقال نائب رئيس الشركة، إن الطائرة عالقة بدقة في مسارها وأن الناقل لم يتلق أي إشارة إلى أنه واجه تهديدًا. بدلًا من ذلك، كما قال، تم السماح له بالإقلاع.

وقال خبراء الطيران إن الأمر متروك لدولة لإغلاق مجالها الجوي عندما يكون هناك خطر وأن العديد من شركات الطيران الأخرى تقوم بتحويل الطائرات من المنطقة.

وقال خبراء، إن تحقيقا كان من شبه المؤكد أن يكشف عن علامات حكاية على جسم الطائرة المحطم لضربة صاروخية.

وقال أنتوني بريكهاوس، خبير السلامة الجوية في جامعة إمبري ريدل للطيران ومحقق سابق في مجلس سلامة النقل الوطني الأمريكي، إنه لا يوجد شيء يمكنك فعله للتستر عليه أو إخفائه.

“الشكاوى الإيرانية”

لم يرد البيت الأبيض على الفور على طلب للتعليق على إعلان الإيرانيين اليوم السبت.

وأظهرت لقطات للهاتف المحمول ونشرها الإيرانيون العاديون على موقع تويتر بعد تحطم الطائرة أن الطائرة قد اشتعلت فيها النيران وانفجرت بينما سقطت على الأرض.

وكان نفي إيران هذا الأسبوع قد وصف الاتهامات بأن صاروخًا هو السبب في “الحرب النفسية”.

كما شكا الإيرانيون المنكوبة بالحزن على وسائل التواصل الاجتماعي من أن السلطات الإيرانية قد أمضت وقتًا أطول في درء النقد بدلًا من التعاطف مع أسر الضحايا.

وكان مسؤول أمريكي قد قال، إن البيانات أظهرت أن الطائرة كانت محمولة جوا لمدة دقيقتين بعد مغادرتها طهران عندما تم اكتشاف توقيعات حرارية لصاروخين أرض، حيث وقع انفجار في المنطقة المجاورة وأظهرت بيانات الحرارة أن الطائرة اشتعلت فيها النيران.

scroll to top