أرامكو تكشف مخاطر عملها بعد طرح أسهمها، والأمن يجابه محتجي العراق عند جسور رئيسية، والأردن يستعيد السيادة على منطقتين

مساء الخير متابعينا، موجز الأخبار من عربي بوست.

أرامكو تكشف مخاطر عملها بعد طرح أسهمها للاكتتاب 

كشفت شركة أرامكو النفطية السعودية، اليوم الأحد 10 نوفمبر/تشرين الثاني 2019، عن نشرة طرحها العام الأوّلي، مستعرضةً فيها المخاطر الجوهرية الرئيسية التي قد تؤثر عكسياً في أنشطة الشركة أو مركزها المالي، وذلك بعد قرارها بدء بيع جزء من أسهمها، وتحدثت الشركة السعودية عن 7 مخاطر تواجه عملها، أبرزها الهجمات الإرهابية، والدعاوى القضائية.

خلفية: كانت هيئة السوق المالية السعودية، أعلنت بداية نوفمبر/تشرين الثاني 2019، الموافقة على طلب شركة أرامكو، تسجيل وطرح جزء من أسهمها للاكتتاب العام، ومنذ 2018، أجلت السعودية في أكثر من 4 مناسبات تأجيل طرح أرامكو 5% من أسهمها في السوق المحلية، إضافة إلى بورصة أو اثنتين عالميتين، وكان من أبرز أسباب التأجيل تعرض منشآت تابعة لها لهجمات من الحوثيين. 

تحليل: المخاطر زادت بسبب تصعيد إيراني تزامن مع الإعلان عن الطرح، حيث أكد مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية عباس عراقجي، أمس السبت 9 نوفمبر/تشرين الثاني، أن بلاده تحقق حالياً بشأن الجهة الضالعة في الهجوم الذي استهدف قبل نحو شهر ناقلة نفط إيرانية قبالة ميناء جدة السعودي، مشيراً إلى أنها ستردُّ في الزمان والمكان المناسبَين.

التصريح الإيراني التصعيدي في قصة استهداف الناقلة إذن ما هو إلا رسالة إلى الحكومة السعودية -المنشغلة بترتيب أوراقها بالتوقيع على «اتفاق الرياض»، لمواجهة الانشقاق بجبهة التحالف في اليمن، وكذلك الإقدام أخيراً على طرح «أرامكو»- بأن طهران لن تسمح لأحد بأن يرتب ملفاته ويحقق ما يطمح إليه، في حين تعاني هي العقوبات الاقتصادية واستهداف نفوذها الإقليمي (إيران أعلنت أن ما يجري في لبنان والعراق مؤامرة أمريكية-إسرائيلية-سعودية).

شركة أرامكو تحدد 7 مخاطر تواجه عملها بعد طرح أسهمها للاكتتاب – رويترز

حصيلة كبيرة من الضحايا في العراق خلال 24 ساعة

قال مصدران طبيان في العراق، اليوم الأحد 10 نوفمبر/تشرين الثاني 2019، لوكالة الأناضول، إن حصيلة قتلى الاحتجاجات خلال الساعات الـ24 الماضية، ارتفعت إلى 8 أشخاص، فضلاً عن سقوط عشرات الجرحى، وواجهت قوات الأمن المتظاهرين عند جسور رئيسية يسيطرون عليها في مدينة بغداد، وطردتهم منها بعد استخدامها للعنف المفرط ضدهم. 

خلفية: تقول مفوضية حقوق الإنسان العراقية (رسمية تابعة للبرلمان)، إن حصيلة ضحايا الاحتجاجات وصلت لـ301 قتيل و15 ألف مصاب منذ انطلاقها مطلع أكتوبر/تشرين الأول المنصرم، ويُصر المتظاهرون على رحيل الحكومة والنخبة السياسية «الفاسدة»، وهو ما يرفضه رئيس الحكومة عادل عبدالمهدي، الذي يطالب بتقديم بديل قبل استقالة حكومته.

تحليل: من الصعب استبعاد وقوف إيران خلف إصرار الحكومة العراقية والطبقة السياسية على عدم الرضوخ لمطالب الشارع، واعتماد خيار فض الانتفاضة الشعبية بالقوة مهما كانت الخسائر البشرية، فعلى الرغم من الحصيلة الهائلة للضحايا لا يبدو أن هناك تراجعاً من جانب المحتجين، وهو ما ينذر بما هو أسوأ.

في ظل تمسك السلطة بمواقفها وعجزها عن تقديم ما يمكن أن يهدئ من ثورة المحتجين، تبدو الصورة قاتمة فيما هو قادم، مع زيادة الإصرار بين المحتجين مع كل قتيل يسقط أو جريح، فالأمر تحول إلى ما يشبه الحرب بالفعل.

مظاهرات العراق/ رويترز

علم الأردن يرفرف مجدداً على الباقورة والغمر 

أعلن تلفزيون «المملكة» الأردني (حكومي)، أن الجيش رفع علم بلاده في منطقة الباقورة شمالي البلاد، بالتزامن مع إلقاء عاهل البلاد لخطاب العرش، الذي أعلن فيه فرض السيادة الكاملة عليها وعلى منطقة الغمر جنوب المملكة، وذلك بعد انتهاء اتفاق بين الأردن وإسرائيل سمح للأخيرة باستئجار بالمنطقتين لسنوات طويلة. 

خلفية: انتهت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، فترة تأجير المنطقتين، التي نص عليها الملحقان 1/ب و1/ج ضمن اتفاقية «وادي عربة» للسلام، التي وقعها البلدان عام 1994، وينص الملحقان على تأجير المنطقتين لمدة 25 سنة من تاريخ دخول معاهدة السلام حيز التنفيذ، مع تجديد التأجير تلقائياً لمدد مماثلة، ما لم يُخطر أي الطرفين الآخر بإنهاء العمل بالملحقين قبل سنة من تاريخ التجديد.

تحليل: إعلان الأردن عدم التجديد وإعلان الجيش الإسرائيلي العكس يوحي بأن القصة ربما لا تنتهي بشكل سلس كما كان يفترض لها أن تتم، والسؤال الآن، هل يعتمد الجيش الإسرائيلي في إعلانه على حقيقة أن المزارعين الإسرائيليين سيواصلون الدخول إلى المنطقتين، حتى انتهاء الموسم الزراعي الحالي في أبريل/نيسان المقبل؟

يبدو هذا الاحتمال منطقياً في ظل الظروف السياسية الداخلية في إسرائيل والموقف الصعب الذي يواجهه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، لكن لا يمكن أيضاً استبعاد احتمال أن تكون إسرائيل بصدد ممارسة الضغوط على الأردن للتجديد لربع قرن جديد.

الأردن تستعيد السيطرة على منطقتي الباقور والغمر

إليك ما يحدث أيضاً: 

عائلة ترامب: أظهرت إيفانكا ترامب، ابنة الرئيس الأمريكي، إشارات على أنها غير متفقة مع والدها، في خلاف نادر يهيمن على عائلة ترامب في البيت الأبيض، وقالت صحيفة Daily Express البريطانية، إن إيفانكا أجرت حواراً مطولاً استمرَّ لمدة 25 دقيقة، وتحدثت فيه عن أزمة التحقيقات الحالية المتعلقة بإمكانية عزل الرئيس الأمريكي من منصبه. 

ابنة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب – رويترز

نساء اليابان: قرَّرت شركات يابانية منع الموظفات فيها من ارتداء النظارات خلال فترة العمل، ما أثار جدلاً وانتقادات واسعة، لاسيما أن القرار جاء بعد فرض ارتدائهن للكعب العالي، وجاء القرار بدعوى أنه النظارات لا تناسب جاذبيتهن التقليدية، وتعطي «انطباعاً بالبرود»، وتخفي المساحيق التي يضعنها.

شركات يابانية تمنع موظفاتها من ارتداء النظارات وتثير غضباً – Istock

العائلة الملكية: أقرَّ الأمير هاري، وزوجته ميغان ماركل، بأنهما كانا يُعانيان مؤخراً، بعد أن زعم هاري أنه وشقيقه الأمير وليام يسلكان «طريقين مختلفين»، لكن الأميران وزوجتاهما التقوا جهاً لوجهٍ لأول مرةٍ، منذ تصريحات الأمير هاري ليلة أمس السبت 9 نوفمبر/تشرين الثاني.

الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل – رويترز

الدوري الإيطالي: أثار الإيطالي ماوريسيو ساري، المدير الفني ليوفنتوس، الشكوك حول مشاركة النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، في مواجهة ميلان، مساء الأحد، ضمن الجولة الـ12 من الدوري الإيطالي، وذلك بعد غضبه عند استبداله أمام لوكوموتيف الروسي في دوري أبطال أوروبا الأربعاء الماضي قبل نهاية المباراة بدقائق.

scroll to top